منصــورة والجميـــع
هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل للتسجيل
اضغط هنا



أهلا وسهلا ومرحبا بكم في منتديات منصورة والجميع
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..




22.07.14 14:59 من طرف  ╝◄ سارة ►╚ كتب: ♥̉♥̉أسأل الله تعالى أن يتقبل منا صالح الاعمال، وأن يعيننا وإياكم على الصيام والقيام وغض البصر وحفظ اللسان، وأن يجعلنا من عتقائه من النيران, والحمد لله رب العالمين,♥̉♥̉ :: 22.07.14 15:39 من طرف  محمد رضا كتب: اللهم يا صاحب كل نجوى..يا منتهى كل شكوى..ويا كاشف كل بلوى..لنا في غزة إخوة..فكن لهم عونا على اليهود::


لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين - حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً - لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم - اللهم صل على سيدنا محمد في الأولين وصل على سيدنا محمد في الآخرين وصل على سيدنا محمد في الملأ الأعلى إلى يوم الدين - اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت - لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير - اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي - اللهم إني أعوذ بك من الهم والخزن ، والعجز والكسل والبخل والجبن ، وضلع الدين وغلبة الرجال - لاإله إلا الله العظيم الحليم ، لاإله إلا الله رب العرش العظيم ، لاإله إلا الله رب السموات ورب العرش الكريم - اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لاإله إلا أنت - لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين - اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ بك منك لاأحصي ثناء عليك ، أنت كما أثنيت على نفسك - اللهم إياك نعبد ، ولك نُصلي ونسجد ، وإليك نسعى ونحقدُ ، نرجُو رحمتك ، ونخشى عذابك ، إن عذابك بالكافرين ملحق ، اللهم إنا نستعينك ، ونستغفرك ، ونثني عليك الخير ، ولانكفرك ، ونؤمن بك ونخضع لك ، ونخلع من يكفرك - ربنا لاتؤاخذنا إن نسينا أو أخطئنا، ربنا ولاتحمل علينا إصراً كمت حملته على الذين من قبلنا، ربنا ولاتحملنا مالاطاقة لنا به، واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين - اللهم اني اسالك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر، والفوز بالجنة والنجاة من النار - اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عمن سواك - اللهم اجعل في قلبي نورا ، وفي لساني نورا ، واجعل في سمعي نورا ، واجعل في بصري نورا ، واجعل من خلفي نورا ، ومن أمامي نورا ، واجعل من فوقي نورا ، ومن تحتي نورا . اللهم أعطني نورا حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك وأن محمدا عبدك ورسولك أعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءا أو أجره إلى مسلم - يا حي ياقيوم برحمتك استغيث ، أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين - اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
شاطر
26.11.11 17:59
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
مشرف
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 3740
تاريخ التسجيل : 12/11/2010
الجنس : ذكر
المهنة:
نقاط : 6171
السمعة : 12
العمر : 23
الجزائر
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي




الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي







الخنساء
شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي
حياتها ونشأتها:

هي تماضر بنت عمرو بن
الحرث بن الشريد السلمية، ولدت سنة 575 للميلاد ، لقبت بالخنساء لقصر أنفها
وارتفاع أرنبتيه. عرفت بحرية الرأي وقوة الشخصية ونستدل على ذلك من خلال
نشأتها في بيت عـز وجاه مع والدها وأخويها معاوية وصخر، والقصائد التي كانت
تتفاخر بها بكرمهما وجودهما، وأيضا أثبتت قوة شخصيتها برفضها الزواج من
دريد بن الصمة أحد فرسان بني جشم ؛ لأنها آثرت الزواج من أحد بني قومها،
فتزوجت من ابن عمها رواحة بن عبد العزيز السلمي، إلا أنها لم تدم طويلا معه
؛ لأنه كان يقامر ولا يكترث بماله،لكنها أنجبت منه ولدا ، ثم تزوجت بعدها
من ابن عمها مرداس بن أبي عامر السلمي ، وأنجبت منه أربعة أولاد، وهم يزيد
ومعاوية وعمرو وعمرة. وتعد الخنساء من المخضرمين ؛ لأنها عاشت في عصرين :
عصر الجاهلية وعصر الإسلام ، وبعد ظهور الإسلام أسلمت وحسن إسلامها. ويقال :
إنها توفيت سنة 664 ميلادية. (1)

مقتل أخويها معاوية وصخر واستشهاد أولادها الأربعة :
قتل معاوية على يد
هاشم ودريد ابنا حرملة يوم حوزة الأول سنة 612 م ،فحرضت الخنساء أخاها صخر
بالأخذ بثأر أخيه ، ثم قام صخر بقتل دريد قاتل أخيه. ولكن صخر أصيب بطعنة
دام إثرها حولا كاملا، وكان ذلك في يوم كلاب سنة 615 م. فبكت الخنساء على
أخيها صخر قبل الإسلام وبعده حتى عميت . (2) وفي الإسلام حرضت الخنساء
أبناءها الأربعة على الجهاد وقد رافقتهم مع الجيش زمن عمر بن الخطاب، وهي
تقول لهم : (( يا بني إنكم أسلمتم طائعين وهاجرتم مختارين ، ووالله الذي لا
إله إلا هو إنكم بنو امرأة واحدة ما خنت أباكم ، ولا فضحت خالكم ، ولا
هجنت حسبكم ولا غيرت نسبكم ، وقد تعلمون ما أعد الله للمسلمين من الثواب
الجزيل في حرب الكافرين، واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية،
يقول الله عز وجل
يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم
تفلحون).(3) فإذا أصبحتم غدا إن شاء الله سالمين فأعدوا على قتال عدوكم
مستبصرين، وبالله على أعدائه مستنصرين، فإذا رأيتم الحرب قد شمرت عن ساقها،
واضطرمت لظى على سياقها، وجللت نارا على أوراقها، فتيمموا وطيسها، وجالدوا
رئيسها عند احتدام حميسها تظفروا بالغنم والكرامة في الخلد
والمقامة…)).(4) ، وأصغى أبناؤها إلى كلامها، فذهبوا إلى القتال واستشهدوا
جميعا، في موقعة القادسية . وعندما بلغ الخنساء خبر وفاة أبنائها لم تجزع
ولم تبك ، ولكنها صبرت، فقالت قولتها المشهورة: ((الحمد لله الذي شرفني
باستشهادهم، وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته)). (5) ولم تحزن
عليهم كحزنها على أخيها صخر ، وهذا من أثر الإسلام في النفوس المؤمنة ،
فاستشهاد في الجهاد لا يعني انقطاعه وخسارته بل يعني انتقاله إلى عالم آخر
هو خير له من عالم الدنيا ؛ لما فيه من النعيم والتكريم والفرح ما لا عين
رأت ولا أ\ن سمعت ولا خطر على قلب بشر ، " ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل
الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ، فرحين بما آتاهم ربهم " ( 6) .

شعرهـــا وخصائصه:
تعـد الخنساء من
الشعراء المخضرمين ، تفجر شعرها بعد مقتل أخويها صخر ومعاوية ، وخصوصا
أخوها صخر ، فقد كانت تحبه حبا لا يوصف ، ورثته رثاء حزينا وبالغت فيه حتى
عدت أعظم شعراء الرثاء. ويغلب على شعر الخنساء البكاء والتفجع والمدح
والتكرار؛ لأنها سارت على وتيرة واحدة ، ألا وهي وتيرة الحزن والأسى وذرف
الدموع ، وعاطفتها صادقة نابعة من أحاسيسها الصادقة ونلاحظ ذلك من خلال
أشعارها. وهناك

بعض الأقوال والآراء التي وردت عن أشعار الخنساء ومنها :
يغلب عند علماء الشعر
على أنه لم تكن امرأة قبلها ولا بعدها أشعر منها. كان بشار يقول:

إنه لم
تكن امرأة تقول الشعر إلا يظهر فيه ضعف، فقيل له:

وهل الخنساء كذلك، فقال
تلك التي غلبت الرجال.(7)

قال نابغة الذبياني:
(( الخنساء أشعر الجن والإنس)).

(8) فإنكان كذلك فلم لم تكن من أصحاب
المعلقات ، وأظن أن في هذا القول مبالغة . أنشدت الخنساء قصيدتها التي
مطلعها:

قذى بعينيك أم بالعين عوار ذرفت إذ خلت من أهلها الدار
لنابغة الذبياني في
سوق عكاظ فرد عليها قائلا :

لولا أن الأعشى(أبا البصير) أنشدني قبلك لقلت
أنك أشعر من بالسوق .

وسئل جرير عن أشعر الناس فـأجابهم: أنا، لولا الخنساء
، قيل فيم فضل شعرها عنك، قال: بقولها: (9(

إن الزمان ومـا يفنى له عجـب أبقى لنا ذنبا واستؤصل الــرأس
إن الجديدين في طول اختلافهما لا يفسدان ولكن يفســد النــاس(10)
وكان الرسول r يعجبه شعرها وينشدها بقوله لها:
((هيه يا خناس ويوميء بيده)). (11(
أتى عدي عند رسول الله
r فقال له:- يا رسول الله إن فينا أشعـر الناس، وأسخى الناس وأفرس الناس.
فقال له النبي r : سمِّهم فقال: فأما عن أشعر الناس فهو امرؤ القيس بن حجر،
وأسخى الناس فهو حاتم بن عدي(أباه) ، وأما عن أفرس الناس فهو عمرو بن معد
يكرب.(12) فقال له الرسول r:- (( ليس كما قلت يا عدي، أما أشعر الناس
فالخنساء بنت عمرو، وأما أسخى الناس فمحمد يعني نفسه r وأما أفرس الناس
فعلي بن أبي طالب )) وأرضاه.(13)

بعض أشعارها في الرثاء:
تعكس أبيات الخنساء عن
حزنها الأليم على أخويها وبالأخص على أخيها صخر، فقد ذكرته في أكثر
أشعارها. وقد اقتطفت بعض من أشعارها التي تتعلق بالدموع والحزن، فهي في هذه
القصائد تجبر عينيها على البكاء وعلى ذر ف الدموع لأخيها صخر، وكأنها
تجبرهما على فعل ذلك رغما عنهما، وفي متناول أيدينا هذه القصائد :

ألا يا عين فانهمري بغدر وفيضـي فيضـة مـن غـير نــــزر
ولا تعدي عزاء بعد صخـر فقد غلب العزاء وعيل صبري
لمرزئة كأن الجوف منهـا بعيد النـوم يشعــر حـــر جمـــر
في هذه الأبيات نرى أن الخنساء دائمة البكاء والحزن والألم على أخيها ولم تعد
تقوى على الصبر ،

ودموعها لا تجف ، فهي - دائما - منهمرة بغزارة كالمطر ،
وعزاؤها لأخيها صخر مستمر.

من حس لي الأخوين كالغصنين أو من راهما
أخوين كالصقرين لم ير ناظر شرواهمـا
قرميــن لا يتظالمان ولا يرام حماهـا
أبكي على أخـوي والقبــر الذي واراهما
لا مثل كهلي في الكهول ولا فتى كفتاهما(15)
وهنا يظهر في أبياتها المدح والثناء لأخويها صخر ومعاوية وذكر مآثرهما،
والبكاء عليهما ، وعلى القبر الذي واراهما .

: ومن شعرها أيضا
يذكرني طلوع الشمس صخراً وأذكره لكل غروب شمس
ولولا كثرة الباكيـن حولي على إخوانهم لقتلت نفسي
وما يبكون على أخي، ولكن أعـزي النفس عنه بالتأسي
فلا، والله، لا أنساك حتى أفارق مهجتي ويشص رمسي
فيا لهفي عليه، ولهف نفسي أيصبح في الضريح وفيه يمسي
وفي الأبيات السابقة ،
وصفت الخنساء أخاها صخر بصفتين جميلتين ؛ أولاها : طلوع الشمس ، وفيه
دلالة على الشجاعة ، وثانيهما : وغروب الشمس ، وفيه دلالة على الكرم ،
وأيضا تبكيه وتعزي نفسها بالتأسي عليه، وأكدت بالقسم ( فلا والله ) على
أنها لن تنساه أبداً. وفي يوم من الأيام طلب من الخنساء أن تصف أخويها
معاوية وصخر، فقالت: أن صخرا كان الزمان الأغبر، وذعاف الخميس الأحمر. وكان
معاوية القائل الفاعل. فقيل لها: أي منهما كان أسنى وأفخر ؟ فأجابتهم :
بأن صخر حر الشتاء ، ومعاوية برد الهواء. قيل: أيهما أوجع وأفجع؟ فقالت:
أما صخر فجمر الكبد ، وأما معاوية فسقام الجسد.(17) ثم قالت:

أسدان محمرا المخالب نجدة بحران في الزمن الغضوب الأنمر
قمران في النادي رفيعا محتد في المجد فرعا سؤدد مخير (18)
وعندما كانت وقعة بدر
قتل عتبة وشيبة ابنا ربيعة والوليد بن عتبة، فكانت هند بنت عتبة ترثيهم،
وتقول بأنها أعظم العرب مصيبة. وأمرت بأن تقارن مصيبتها بمصيبة الخنساء في
سوق عكاظ ، وعندما أتى ذلك اليوم، سألتها الخنساء : من أنت يا أختاه؟
فأجابتها : أنا هند بنت عتبة أعظم العرب مصيبة، وقد بلغني أنك تعاظمين
العرب بمصيبتك فبم تعاظمينهم أنت؟ فقالت: بأبي عمرو الشريد ، وأخي صخر
ومعاوية . فبم أنت تعاظمينهم؟ قالت الخنساء: أوهم سواء عندك؟(19) ثم أنشدت
هند بنت عتبة تقول:

أبكي عميد الأبطحين كليهما ومانعها من كل باغ يريدها
أبي عتبة الخيرات ويحك فاعلمي وشيبة والحامي الذمار وليدها
أولئك آل المجد من آل غالب وفي العز منها حين ينمي عديدها
فقالت الخنساء:
أبكي أبي عمراً بعين غزيـرة قليل إذا نام الخلـي هجودها
وصنوي لا أنسى معاوية الذي له من سراة الحرتيـن وفودها
و صخرا ومن ذا مثل صخر إذا غدا بساحته الأبطال قــزم يقودها
فذلك يا هند الرزية فاعلمي ونيران حرب حين شب وقودها














الموضوع الأصلي : الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي المصدر : منتـديات منصورة والجميع الكاتب:صلاح الدين



توقيع : صلاح الدين





27.11.11 0:31
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Admin
الرتبه:
Admin
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 13497
تاريخ التسجيل : 04/06/2009
الجنس : انثى
المهنة:
نقاط : 30444
السمعة : 23
العمر : 51
الجزائر
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://manssora.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي




الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي








بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
والف شكر لك اخي الكريم
على حسن الإختيار والطرح الرائع
كل عام وانتم بالف الف خير
بمناسبة االسنة الهجرية الجديدة
















الموضوع الأصلي : الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي المصدر : منتـديات منصورة والجميع الكاتب:منصورة



توقيع : منصورة





05.12.11 22:16
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضـو ذهبــي
الرتبه:
عضـو ذهبــي
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 4223
تاريخ التسجيل : 27/06/2011
الجنس : انثى
المهنة:
نقاط : 5863
السمعة : 20
العمر : 25
الجزائر
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي




الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي







بــارك الله فـيـك
عـلى الموضـوع الـمفـيـد
جعـله الله فـي مـواريـن الحسنـات

بنـت الرمـال الذهبيـة













الموضوع الأصلي : الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي المصدر : منتـديات منصورة والجميع الكاتب:بنت الرمال الذهبية



توقيع : بنت الرمال الذهبية





20.01.12 10:36
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
مشرف
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 3740
تاريخ التسجيل : 12/11/2010
الجنس : ذكر
المهنة:
نقاط : 6171
السمعة : 12
العمر : 23
الجزائر
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي




الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي








بارك الله فيكم وجزاكم الله خير الجزاء على المرور
اسعدني تواجدكم في الموضوع..
والف شكر لكم على الرد الجميل















الموضوع الأصلي : الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي المصدر : منتـديات منصورة والجميع الكاتب:صلاح الدين



توقيع : صلاح الدين





07.03.12 1:01
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضـو ذهبــي
الرتبه:
عضـو ذهبــي
الصورة الرمزية


البيانات
http://img406.imageshack.us/img406/1933/jb12915568671.gif
عدد المساهمات : 8156
تاريخ التسجيل : 07/03/2011
الجنس : ذكر
المهنة:
نقاط : 10075
السمعة : 22
العمر : 19
الجزائر
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي




الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي








بـارك الله فيـك
وجـزاك الله خيــر الجــزاء
الـف الـف شـكـر علـى الموضوع














الموضوع الأصلي : الخنساء شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي المصدر : منتـديات منصورة والجميع الكاتب:محمد وهب 2012



توقيع : محمد وهب 2012





صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية




  




الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن



Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.almajd-dz
F.T.G.Y 3.0 BY:منتديات منصورة والجميع © 2015
منتديات منصورة والجميع